شخصيّات أدبيّة

معلومات عن قيس بن ذريح

قيس بن ذريح

قيس بن ذريح

هو قيس بن ذريح -بفتح الذال- بن سُنّة بن حذافة بن طريف بن عُتوارة بن عامر الليثيّ الكنانيّ، وأمّه هي ابنة سُنّة بن الذاهل بن عامر الخزرجي، ومن الروايات المشهورة عن قيس بن ذريح أنّه شقيق الحسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- من الرضاعة؛ ذلك أنّ أمّ قيس قد أرضعت الحسين رضي الله عنه، [1] لم تذكر الكتب شيئًا عن ولادته وزمانها، ولكن يقدّر بعض الباحثين أنّ ولادته كانت سنة 625م، [2] والتي يقابلها في التقويم الهجري السنة الثالثة والرابعة للهجرة. [3]

وقد ذكره الإمام الذهبي في كتابه “سير أعلام النبلاء” في جملة مَن أدرَكَ زمان النبوّة، [4] ولكن عند الوقوف على بعض الكتب التي ترجمت للصحابة فإنّه لا وجود لذكر قيس بن ذريح في جملة الصحابة وإن كان قد أدرك زمن النبوّة، ومن تلك الكتب كتاب الإصابة لابن حجر، [5] وكتاب أُسدُ الغابة لابن الأثير، [6] ولقيس قصة حب جمعته مع لبنى، وسيقف المقال تاليًا مع نبذة عن قيس بن ذريح. [7]

 

حياة قيس بن ذريح

لقد ولد قيس في الحجاز لأسرة موسرة وعاصر حقبة الخلفاء الراشدين الأربعة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين، وكذلك عاصر زمان معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما، وذكر الإمام الذهبي أنّه عاش كذلك في أيّام حكم يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، [8] ومعظم الكلام الذي يذكر عنه كان حول علاقته بلبنى بنت الحباب الكعبيّة التي أحبّها, وعشقها ثمّ طلّقها نزولًا عند رغبة أبويه بحجّة عدم مقدرتها على الإنجاب.
ثمّ عاد فردّها بعد أن تزوّجت بغيره. [9]

إقرأ أيضا:قصة قيس وليلى

وكان سبيله لإقناع والديه بهذا الزواج هو دخول الإمام الحسين -رضي الله عنه وعن أبيه وأمّه- واسطة بين قيس ووالده، فوافق على خطبتها لابنه، ثمّ كان الحسين وأخوه الحسن واسطة بين قيس وبين زوجها ليطلّقها ويردّها قيس، [9] وكان قيس شاعرًا مُجيدًا يعَدُّ شعره في الذروة العُليا من ذُرى الشعر، ويتّصف شعره بالجزالة والرقّة والحلاوة، [8] ولشدّة حبّه للبنى فإنّه صار يُعرَفُ بمجنون لبنى، وستقف الفقرات فيما يلي مع مقتطفات من حياة قيس بن ذريح. [2]

 

قصة قيس مع لبنى:

يروي الأصفهانيّ في كتاب الأغاني خبر قيس بن ذريح مع لبنى الحبابيّة، فيُروى أنّ قيسًا مرّ بديار أهل لبنى فطلب ماءً ليشرب من بيت من بيوت الحيّ، فكان نصيبه أن يشرب الماء من يدي لُبنى، فظهرت أمامه لبنى وكانت فتاةً فارعة الطول شهلاء العينين، وكانت جميل الطلعة وحسَنَة المنطق، فعندما رآها قيس ملكَت عليه قلبه وفِكرَه. [10]

اللقاء الأول

فدَعَته لبيتهم ليبترد من الحر، فدخل البيت وبعد قليل حضر والدها فنحر له وأكرَمَهُ، وعندما خرج منها كانت نار العشق تأكل قلبه، ثمّ عاد إلى ديارهم ذات يوم وشكا لها ما يجد من نار العشق فشكت له هي كذلك ما تجد في قلبها تجاهه، فعندما تأكّد من أنّ لبنى تبادله العشق بمثله فإنّه ذهب إلى والده وسأله أن يخطبها له، فرفض والده وقال له إنّه مستعدٌّ لأن يخطب له أيّ واحدة من بنات عمومته. [11]

إقرأ أيضا:قصة قيس وليلى

وساطة الحسين لخطبة لبنى

عندها ذهب قيس إلى الإمام الحُسين –رضي الله عنه وعن أبيه وأمّه- وكان معه ابن أبي عتيق، فشكا لهما ما به، فذهب الحُسين –رضي الله عنه- إلى والد لبنى ليخطبها لقيس، فقال له والد لبنى إنّه لا يعصي أمرًا لابن بنت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ولكن من الأفضل أن يأتي والد قيس ليخطب لابنه مراعاة للأعراف والتقاليد، وفعلًا هذا ما فعله والد قيس حينما جاءه الحسين –رضي الله عنه- وطلب منه أن يخطب لبنى لقيس، فوافق إكرامًا لابن ابنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. [11]

بداية النهاية

وبعد أن تزوّج قيس بلُبنى عاشا حياةً سعيدةً لم ينغّصها سوى شكوى والديه من أنّ لبنى غير قادرة على الإنجاب، وكذلك يُقال إنّ والدة قيس قد غارت من زوجة ابنها لانصراف قيس إليها وتلهّيه عن والدته، وذات يوم أصابت قيسًا حمّى قويّة كادت أن تقضي عليه، فلمّا أفاق شكت والدة قيس أمر ابنها لوالده ذريح مرغّبة إيّاه بإقناع قيس أن يطلّق لبنى؛ معلّلة طلبها هذا بأنّ قيسًا إذا لم يكن له عقب فإنّ أموال زوجها ستذهب للكلالة، فاقتنع ذريح والد قيس بذلك. [12]

والد قيس يجبره على تطليقها

فإذا اجتمع قوم قيس دعاه والده وطلب منه أن يتزوّج واحدة من بنات عمومته لكي يكون له ولد يرثه ويرث أموال جدّه، فرفض قيس طلب والده، وقال إنّه لن يفعل ما يسوء زوجته، فعندها أقسم عليه والده إلّا أن يطلّقها، فرفض قيس، فأقسم والده بألّا يظلّه سقف ما دامت لبنى زوجته، فصار يخرج إلى الشمس ويجلس في العراء ليضغط على ابنه، ولكنّ ابنه –يعني قيسًا- كان يقف إلى جواره ويظلّه بردائه من حرّ الشّمس، وبقي على هذه الحال سنة، وقيل عشر سنين، حتى أُجبِرَ قيس على أن يطلّقها. [12]

إقرأ أيضا:قصة ولادة وابن زيدون

حال قيس بعد طلاق لبنى

وبعد أن طلّق قيس لبنى أصابه شيء من المرض النفسي جعله في كثير من الأوقات ينسى أنّه قد طلّقها، وقال فيها أشعارًا هي من أرقّ وأعذب الأشعار التي قد قالها العرب، ومن ذلك قوله حين علِمَ أنّ لبنى سترحل إلى أهلها بعد يوم أو اثنين بعد انقضاء عدّتها: [13]

وَإِنّي لَمُفنٍ دَمعَ عَينِيَ بِالبُكا

حِذارَ الذي قَد كانَ أَو هو كائِنُ

 

وَقالوا غَدًا أو بعد ذاكَ بليلةٍ

فِراقُ حَبيبٍ لم يَبِنْ وهو بائِنُ

 

وما كنتُ أخشى أن تكونَ مَنيَّتي

بكفَّيكِ إلّا أنَّ ما حانَ حائِنُ

 

زواج قيس من الفزارية

وبقي على حاله تلك زمنًا طويلًا، وصار يرحل صوب ديار لبنى طمعًا في أن يراها، فلمّا لم يظفر برؤيتها حزنَ أشدّ الحزن، وصار يمشي في الأزقّة والطرقات لا يلوي على أمر، حتى أغرَت والدته فتيات الحي أن يعترضن طريقه لعلّ إحداهنّ تلفته وتُنسيه ليلى، وذات مرّة رأى فتاة حسناء من فُزارة، فسألها عن اسمها فقالت إنّ اسمها لبنى، فأغمي عليه، فنضحت الماء في وجهه فأفاق، فسألته عن اسمه فقال هو قيس بن ذريح، وكان صيته آنذاك ذائعًا، فلم يخرج من حيّها حتى خطبها من أهلها وتزوّجها. [14]

معرفة لبنى بزواج قيس وإهدار دمه

وحين بلغ خبر زواج قيس لبنى غضبت واتهمته بالغدر وهي التي رفضت كثير من الرجال وفضّلت العيش على ذكراه، وكذلك فقد رفع والدها خبر تردّد قيس على ديار لبنى إلى معاوية بن أبي سفيان –رضي الله عنهما- الذي كان الخليفة آنذاك، فأرسل إلى مروان بن الحكم يخبره بأن يهدر دم قيس إن كرّر أفعاله تلك، وتزوّج لبنى رجل من غطفان، وحين علم قيس بهذا الخبر فإنّه جزع لذلك جزعًا شديدًا. [15]

لقاء قيس ولبنى مرة أخرى

ثمّ إنّه قد ذهب إلى المدينة يومًا في إبلٍ له ليبيعها، فلقيه زوج لبنى وهو لا يعرفه، فاتّفقا على أن يشتري منه ناقة، فلمّا كان موعد قبض الثّمن ذهب قيس إلى دار زوج لبنى، فعرفته لبنى من صوته، فدخل البيت وجلس ساعةً ثمّ التقى بلبنى هنالك، فبهت وخرج على وجهه باكيًا، فناداه زوج لبنى ظنًّا منه أنّه إنّما خرج لأنّه لم يعد يريد البيع، ولكن أخبرته لبنى أنّ هذا هو قيس بن ذريح. [16]

مرض قيس ورسول لبنى

فعندما عاد قيس إلى أهله مرض مرضًا شديدًا، فبلغ لبنى هذا الأمر فأرسلت إليه رسولًا يتقصّى أخباره، فسأله عن حاله وعن سبب زواجه بعد لبنى فقال إنّه لم يرَ زوجته ولو رآها بين نسوةٍ لما عرفها، بل كانت تلك رغبة والديه، فذهب الرسول وحمل إلى لبنى أخبار قيس، ودخل والد قيس على ابنه وقال له دواؤك في القرب من ليلى فارتحل إليها، وهي آنذاك تقيم في المدينة المنوّرة، فارتحل ونزل عند امرأة يقال لها بُريكة، فسألها أن تزور لبنى وتعلم أخبارها، ثمّ تدعوها لزيارتها فيراها قيس، وفعلًا كان له ذلك والتقى بلبنى وعلم كلّ واحد منهما أخبار صاحبه. [17]

مديح قيس لمعاوية وابنه يزيد

ثمّ رحل قيس إلى بلاد الخلافة وامتدح معاوية وابنه يزيد وطلب أن يكون في جوار لبنى وألّا يهدر دمه، فقال له يزيد لو شئتَ طلّقناها من زوجها ورددناها إليك، فأبى قيس وقال إنّ في قربه من ديارها وسماعه لأخبارها ما يكفيه، فأعطاه يزيد كتاب الخليفة معاوية –رضي الله عنه- بأن يقيم حيث يشاء. [18]

مصير زوجته الفزارية

وأمّا زوجته الفُزاريّة فقد أرسل إليه أخوها رسالة يسأله ما باله إذ تزوّج الفتاة ثمّ تركها، فقال قيس إنّه مشغول عن الناس وهذا ما كان يعلَمُهُ هو ولم يغشّه قيس، وأوكَلَ قيس أمر زوجته إلى أخيها، ولكنّ أخيها لم يطلّقها وأمسكَ عن ذلك كرامةً، ثمّ ما لبثت الفتاة أن ماتت بعد مدّة قصيرة. [18]

مصير قيس ولبنى واختلاف الروايات

وأخيرًا فقد اختلف الرواة حول مآل قيس بن ذريح ولبنى، فقال بعضهم إنّهما قد ماتا على افتراقها، فماتت لبنى قبله ومات بعدها قيس بثلاثة أيّام، وقال بعض الرواة إنّ ابن أبي عتيق لمّا رقّ لحال قيس فإنّه قد مضى إلى الحسن والحسين أبناء علي بن أبي طالب وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب –رضي الله عنهم أجمعين- وجماعة من قريش فقال لهم إنّ له حاجةً عند رجل ويخشى أنّ يردّه، وقال إنّه يريد الاستعانة بجاههم وأموالهم على ذلك. [19]

فذهبوا معه من دون أن يعلموا حاجته، فلمّا دخلوا دار زوج لبنى قال ابن أبي عتيق إنّه يريد أن يُطلّق لبنى، فطلّقها أمام القوم ثلاثًا، فاستحيا منه القوم وقالوا لو نعلم أنّ هذه هي غاية ابن أبي عتيق لما أجبناه، وعوّض الحسنُ –رضي الله عنه- زوج لُبنى مئة ألف درهم، وبقيت لبنى في داره حتى انقضت عدّتها، فسألوا والدها أن يزوّجها قيسًا فرضي، فلم تزل عند قيس إلى أن فرّقهما الموت، وقد مدح قيس بن ذريح ابن أبي عتيق على ما فعله معه، فقال: [20]

جَزى الرَحمَنُ أَفضَلَ ما يجازي

عَلى الإِحسانِ خَيرًا مِن صَديقِ

 

فَقَد جَرَّبتُ إِخواني جَميعًا

فَما أَلفَيتُ كَاِبنَ أَبي عَتيقِ

 

سَعى في جَمعِ شَملي بَعدَ صَدعٍ

وَرَأيٍ هِدتُ فيهِ عَنِ الطَريقِ

 

وَأَطفَأ لَوعَةً كانَت بِقَلبي

أَغَصَّتني حَرارَتُها بَريقي

 

من شعر قيس بن ذريح

لقد ترك قيس بن ذريح –المعروف بمجنون لبنى- وراءه إرثًا شعريًّا زاخرًا قد بلغ أصقاع الأرض, وصار يغنّى على كلّ لسان.
وغلب على شعره الغزل وبخاصّة غزله في لبنى حبيبته التي جنَّ على أثَرِها حين أجبراه والداه على أن يطلّقها، وفيما يلي نماذج من أشعار قيس بن ذريح، فمن ذلك:

  • قصيدته التي مطلعها ألا حيّ لبنى، ويقول فيها: [21]

ألا حَيِّ لبنى اليومَ إِن كنتَ غادِيًا

وألمِم بِها مِن قَبلِ أن لا تَلاقيا

 

وأهدي لها منكَ النّصيحَةَ إنّها

قَليلٌ ولا تَخشَ الوُشاةَ الأدانيا

 

وقل إنّني -والرّاقصاتِ إلى مِنًى-

بأجبُلِ جَمعٍ ينتَظِرنَ المناديا

 

أصونُكِ عن بَعضِ الأُمورِ مَضَنَّةً

وَأَخشى عَلَيكِ الكاشحِينَ الأَعادِيا

 

تَساقَطُ نَفسي حينَ أَلقاكِ أنفُسًا

يَرِدنَ فَما يَصدُرنَ إلّا صَوادِيا

  • وقصيدته التي مطلعها وإنّي لأهوى النوم في غير حينه، ويقول فيها: [22]

وإنّي لأهوى النّومَ في غيرِ حينِهِ

لعلَّ لِقاءً في المنامِ يَكونُ

 

تحدثُني الأحلامُ إنّي أراكُمُ

فيا ليتَ أحلامَ المنامِ يقينُ

 

شَهِدتُ بأنّي لم أَحُل عن مودَّةٍ

وإنّي بكُم -لو تَعلمينَ- ضَنينُ

 

وإنَّ فؤادي لا يَلينُ إلى هَوًى

سواكِ، وإن قالوا: بَلى سَيَلينُ

  • وقصيدته التي مطلعها إلى الله أشكو فَقد لبنى، ويقول فيها: [23]

إلى اللهِ أشكو فَقدَ لبنى كما شكا

إِلى اللهِ فَقدَ الوالدَينِ يتيمُ

 

يتيمٌ جَفاهُ الأقربونَ فجِسمُهُ

نحيلٌ وعهدُ الوالدَينِ قديمُ

 

بكتْ دارُهُم من نأيهم فتَهَلَّلَت

دموعي فأيُّ الجازِعَينِ ألومُ

 

أَمُستَعبِرًا يبكي مِن الشّوقِ والهوى

أم آخَرَ يَبكي شَجوَهُ وَيَهيمُ

قصة قيس وليلى

من هو وسيم يوسف

المراجع

  1. قيس بن ذريح شاعر العفة، “books.google.jo”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  2. قيس بن ذريح، “ar.wikipedia.org”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  3. 625، “ar.wikipedia.org”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  4. سير أعلام النبلاء، “al-maktaba.org”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  5. الإصابة في تمييز الصحابة، “al-maktaba.org”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  6. أسد الغابة، “al-maktaba.org”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  7. ابن قتيبة، الشعر والشعراء، طبعة 1، دار المعارف، القاهرة، صفحة 628، جزء 2، بتصرّف.
  8. سير أعلام النبلاء – وممن أدرك زمان النبوة – قيس بن ذريح الليثي، “islamweb.net”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  9. جمع بينهما الحسين مرتين.. تعرف على قصة قيس بن ذريح الذي قتله حب لبنى، “arabicpost.net”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  10. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 133، جزء 9، بتصرّف.
  11. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 134، جزء 9، بتصرّف.
  12. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 135، جزء 9، بتصرّف.
  13. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 136، جزء 9، بتصرّف.
  14. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 142، جزء 9، بتصرّف.
  15. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 145، جزء 9، بتصرّف.
  16. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 151، جزء 9، بتصرّف.
  17. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 152، جزء 9، بتصرّف.
  18. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 156، جزء 9، بتصرّف.
  19. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 161، جزء 9، بتصرّف.
  20. أبو فرج الأصفهاني، الأغاني، طبعة 3، دار صادر، بيروت، صفحة 162، جزء 9، بتصرّف.
  21. ألا حي لبنى اليوم، “www.aldiwan.net”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  22. وإني لأهوى النوم في غير حينه، “www.aldiwan.net”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
  23. إلى الله أشكو فقد لبنى، “www.aldiwan.net”، اطُّلعَ عليه بتاريخ 22-09-2020، بتصرّف.
التالي
ذكرى الثورة السورية الكبرى و عيد المعلم