أساليب التعامل

صحة الطفل العقلية

الصحة العقلية للطفل

تعددت تعاريف

مفهوم صحة الطفل العقلية و النفسية وأهميتها من عالم للثاني ، ومن وقت لآخر .
فالصحة النفسية تحدد الطريقة التي يفكر بها الإنسان وتصرفه في مواجهة الحياة وتعامله مع الضغوطات العديدة وتواصله مع الآخرين واتخاذ القرارات المصيرية.
وكما تعد الصحة البدنية مهمة فإن الصحة العقلية تماثلها في الأهمية إن لم تكن أهم في جميع مراحل الحياة .
ويبدأ نمو الصحة النفسية من سن الرضاعة حتى سن المراهقة .
ف بالرغم من محاولة الكبار والآباء حماية أطفالهم من الصعوبات التي قد تواجههم ، إلا أنه في بعض الأحيان يُجبر ويضطر الأطفال على المواجهة والتعامل مع هذه الظروف والتي قد يكون التأقلم معها أمرٌ صعب على الأطفال ، كوفاة شخص قريب مثلاً ، أو وقوع الطلاق بين الوالدين الذي يشكل صدمة عند الطفل ، والكثير من مواقف الحياة القاسية .
ويُلاحظ أن بعض الأطفال لديهم قابلية أقل لمواجهة المشاكل فهم أكثر حساسية من غيرهم، ويُلاحظ أيضاً أن بعض الأطفال الآخرين يستطيعون مواجهة المواقف الصعبة بسهولة فهم أكثر مرونة وقابلية .
فالطفل اليوم يواجه صعوبة شديدة في نموه بمجتمع ما نظراً للحياة التي تصبح أكثر قسوة من قبل .
ومع زيادة الضغوط المختلفة التي تحتاج إلى صحة عقلية سليمة ومرنة ، أشارت جمعية العقول الشابة الخيرية المختصة بصحة الأطفال العقلية أنه تم التأكد من أن طريقة تطور دماغ الطفل مرتبطة بعلاقات الرضيع المبكرة في معظم الأحيان مع والديه ، وتمثل علاقة الطفل مع والديه الأثر الأهم على تطور الدماغ بطريقة يصعب تغييرها ، وأن أول سنتين من عمر الطفل ينمو فيها الدماغ بسرعة كبيرة.
وبالانتقال إلى موضوع المرض النفسي سنذكر

إقرأ أيضا:التفاهم الزوجي و الاستقرار الأسري

 أهم أسبابه وعوامله المرض النفسي

فالأسباب الرئيسية في مرحلة الطفولة والمراهقة هي العوامل البيولوجية والبيئة ، وبعض هذه العوامل البيولوجية هي :
1: أسباب وراثية ، فالعديد من الأمراض النفسية قد تكون وراثية.
2: انعدام التوازن الكيميائي في الجسم.
3: الجروح أو الالتهابات التي تمثل الضرر الذي يلحق بالجهاز العصبي المركزي.

وبعض العوامل أو الاسباب البيئية :

1: التعرض للسموم البيئية مثل النسب العالية من الرصاص
2: التعرض للعنف ، كرؤية مشهد عنيف مثل القتل أو الضرب المبرح أو التعرض للعنف للشخصي كالتحرش الجنسي أو اللفظي وخاصة في السن المبكرة .
3: الإجهاد المستمر بالعمل مع اتصاله بنتيجة الفقر أو التمييز والعديد من مصاعب الحياة الغير عادلة.
4: فراق وفقدان الأحباب باختلاف السبب كالموت أو الطلاق مثلاً، وهنا نرى اختلاف كل طفل في مواجهة هذه المواقف ، وأظهرت الأبحاث أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات عرضة لمشاكل الصحة العقلية .
وبالانتقال إلى المرض العقلي ، يجب أن نعلم أنه كلما تم التشخيص مبكراً للطفل أو المراهق ، كان العلاج أسهل.
ويوجد الكثير من الدلائل التي تشير إلى أن هناك اضطرابات عقلية في صحة الطفل النفسية .
وكوالدين وأولياء أمور يجب أن نكون دائماً منتبهين لسلوك الأطفال،
وفيما يلي بعض الدلائل التي تساعد وتنبه الوالدين على ضرورة

إقرأ أيضا:التفاهم الزوجي و الاستقرار الأسري

توخي الحذر تجاه أطفالهم ،

1: التغيرات في السلوك : أن يصبح الطفل النشط هادئاً ومنزوياً فجأةً، أو تراجع وتدهور كبير في تحصيله الدراسي .
2: التغيرات في المشاعر : أن يبدو الطفل غير سعيد مثلاً أو بائس ، أو قد يشعر بالقلق أو الغضب أو الذنب والخوف وفقدان الأمل ، أو شعوره بالرفض والاحتجاج .
3: الأعراض الجسدية : كالآلام في المعدة والصداع المستمر ، والتغيير في العادات الغذائية المعتادة، والإحساس بالإرهاق المستمر .
التغيرات في الأفكار: مثل أن يقول الطفل كلمات وجمل تدل على إلقاء اللوم على الذات وعدم الاعتداد بها .
إيجاد صعوبة لدى الطفل في القيام بالأنشطة الاعتيادية .
السلوك العدواني أو العصيان ، أو انتهاك حقوق الآخرين كالسرقة والعنف.
الكوابيس الليلية وغيرها من فزع النوم أو علامات اضطراب النوم.
سماعه لأصوات غير موجودة.
4: الرغبة في أن يكون وحيداً معظم الأوقات.
وإذا لوحظ أن الطفل تراوده أفكاره عن الموت أو إيذاء نفسه والآخرين فمن الأفضل عرضه على طبيب نفسي فوراً.

بعض أمراض الأطفال العقلية أو المشاكل

التي تؤثر عليهم وعلى المراهقين:

1: الاكتئاب: مرض يؤثر على الشريحة الأكبر من الأطفال والمراهقين هذه الأيام ، وعلى المراهقين أكثر .
2: إيذاء النفس : شائع جداً بين المراهقين، ولمعالجته يجب مساعدة المراهق على التعامل مع الألم العاطفي.
3:اضطرابات القلق: يتصف الأطفال الذين يعانون من هذا المرض بالقلق الحاد ، كالخوف من الانفصال ، واضطراب الهوس القهري.
4: اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة: يُلاحظ عند الأطفال الذين يتصرفون بتهور ولديهم صعوبة في التركيز .
5: اضطرابات الأكل: شائع أثناء مرحلة المراهقة وهو اكثر انتشار بين الفتيات.
6: اضطرابات السلوك : أن يكتسب الطفل عادات ينتهك فيها حقوق الآخرين وهو أكثر شيوعاً بين الأولاد.
7: تعاطي المخدرات: يتأثر بها المراهقون والمراهقات، كأن يصبح مدمناً على المخدرات مثل الهيروين وغيره.

إقرأ أيضا:تربية الأطفال بالضرب

وأخيراً نتجه إلى دور الوالدين في التعامل مع هذه الأمراض ، ف يجب عليك أولاً كأحد الوالدين أن تستمع لغريزتك ، ف أنت أفضل شخص لمعرفة ما إذا كان سلوك طفلك هو مشكلة خطيرة أم لا. فإن شعرت بالخطر عليه فلا تتردد في طلب المساعدة أبداً ، وكلما كان ذلك مبكراً كان أفضل ، فالوالد لديه القدرة الأكبر في تشكيل إحساس الطفل بقيمة ذاته ، ويعد أول وأهم معلم في حياة الطفل ، فالطفل بحاجة للحب والأمان لجعله يشعر بالسعادة والثقة بالنفس لذلك لا تبخل عليه بذلك، وتأكد على تدريب طفلك على طرق التغلب على جميع العقبات التي قد تصادفه بطريقة إيجابية وذكاء .
وفيما يلي

أهم 5 نقاط عن صحة الأطفال

والمراهقين العقلية من مركز خدمات الصحة العقلية الأميركي .

1: صحة الأطفال العقلية مهمة جداً
2: هناك العديد من الأطفال لديهم مشاكل في الصحة العقلية
3: مشاكل الصحة العقلية هي حقيقية ومؤلمة وقد تكون شديدة .
4: مشاكل الصحة العقلية يمكن التعرف عليها ومعالجتها
5:يجب أن تعمل الأسرة معاً للمساعدة على تلافي الصعوبات

 

الصحة النفسية للطفل

الاستخدام الخاطئ للأجهزة  الالكترونية

 

السابق
الاستخدام الخاطئ للأجهزة  الالكترونية
التالي
نزار قباني