أساليب التعامل

تربية الأطفال بالضرب

تربية الأطفال بالضرب

يعد تأديب الطفل من أصعب الأمور التي يجب على الاب و الام القيام بها ,فبعد تخطي الطفل السنتين الأولى من حياته تبدأ شخصيته برسم نفسها من خلال التجارب التي يعايشها في البيئة التي تحتويه وينمو بها و يبدأ منذ تلك اللحظة بالاستقلال الفكري شيئا فشيئا ليختار سلوكياته و كلماته تجاه أي موقف او فعل يتعرض له , و من هذه المرحلة قد تبدر من الطفل سلوكيات سلبية و تختلف طرق تعامل الاهل لتقويم سلوك الأطفال فيستخدمون أساليب متعددة لتأديبهم حتى تصل بدون سابق انذار الى الضرب و الصراخ و في هذا البحث الذي أعدته كتاكيت السكر لدعم احبائهم الأطفال بالتعاون مع اسرهم سوف نتحدث عن الميزات التي تضيفها تربية الأطفال بالضرب الى شخصية الطفل و آثارها الآنية و المستقبلية على سلوكياتهم و شخصياتهم.

متى يصل الاهل الى مرحلة التأديب بالضرب

في اغلب الحالات ,عندما يصاب الاهل باليأس من تقويم سلوك الطفل بالمحادثة و النصيحة و التحذير يصلوا الى التأديب بالضرب و بعد نفاذ صبرهم من استخدام أساليب شتى لتقويم أطفالهم , و بعد ذلك غالبا ما يعتمد الضرب كوسيلة رئيسية للتربية و التقويم عند صدور أي سلوك خاطئ من الطفل. و بناءً على فعالية اثر الضرب على الطفل لتقويم سلوكه ، فقد يختار الاهل ببساطة الطريقة السهلة حتى بدون تجربة أي طرق أخرى لتأديب الأطفال. و قد يضرب بعض الاهل أطفالهم أيضًا بدافع الخوف أو الغضب او الانتقام.

عشر ميزات واثار نفسية تضيفها تربية الأطفال بالضرب الى شخصية الطفل

  1. إعطاء الطفل تصريح بضرب من حوله

يستمد الطفل سلوكياته بشكل تفاعلي وعملي مع كل شيء يحدث حوله و يتعرض له في البيئة الحاضنة له أولا, و بناء على ذلك عندما يستخدم الاهل الضرب باليد على وجه الطفل (الكف) ستجده يضرب اخوته ,اقرانه و الأصغر منه على وجههم عند غضبه منهم او تعديلا لسلوك خاطئ يرتكبونه امامه ,و كذلك بالنسبة لوسائل الضرب الأخرى العصا او النعل(الشحاطة). [1]

  1. تؤثر تربية الأطفال بالضرب على نظرة الطفل الى نفسه

فيرى نفسه انه ولد سيء و هذا الأذى و الجرح العاطفي مؤلم للطفل اكثر من الأذى الجسدي كما يكون ندبة في نفسية الطفل تدوم اثارها لمدة طويلة خاصة في حال لم يتم معالجة تلك الاضرار في شخصيته من هنا يكره الطفل نفسه و يقلل من احترامه لذاته و يستخف بقدراته ويفقد الثقة بنفسه أولا.

  1. تقلل تربية الأطفال بالضرب من احترام الوالدين وتزيد الخوف منهم

قد يعالج الضرب المشاكل السلوكية عند الأطفال بشكل مؤقت و ينبهر الاهل من نتيجة ذلك العلاج السريع , لكنه يسبب الخوف منهم فيتجنب الطفل التحدث اليهم بأسراره او الى حادث تعرض له او الى شيء خاطئ فعله خوفا من العواقب ثم تبدأ مرحلة الكبت القهري التي تؤدي الى السلوك القهري والذي يخرج عن سيطرة و إرادة وتفكير الطفل وبعد مرور السنين يستذكر الفرد الذي عانا من ذلك في طفولته الذين تسببوا له بذلك الخوف والكبت.

  1. تبقى اثار الضرب عند الضرب لمدة تصل الى 10 أعوام

وفقًا للباحثين في جامعة ميسوري ، يؤثر الضرب والصفع على سلوك الطفل و مزاجه , و كلما زادت فترة التعامل مع تقويم السلوك بالضرب لدى الأطفال زادت اثاره النفسية و ارتبطت بمدة زمنية قد تصل الى 10 سنوات من ابرز السلوكيات التي تنتج خلال تلك السنوات العناد و التحدي للأهل والعنف في المدرسة والمحيط. [2]

  1. فوائد ضرب الأطفال

لا فائدة من ضرب الأطفال على الاطلاق قبل سن 10 سنوات , وقد تنمو شخصية الطفل الخائف و ينمو الخوف معه حتى نهاية حياته بسبب الضرب الذي قد تعرض له في طفولته.ومن يقول بوجوب الضرب ل10 سنوات من اجل الصلاة فلينظر الى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في رحمته بالطفل و الشاب و الشيخ ولا يقتطع امر الضرب اقتطاعاً من سياق التربية الاسلامية الصحيحة.

  1. يصبح الغضب سلوكًا أساسيًا

من المعروف عند الآباء ان الغضب يؤثر عليهم سلباً نفسيا و جسديا و عند تكرار ضرب الطفل و اظهار الغضب امامه يتأثر الطفل فيصاب بمشاكل عاطفية و يختل لديه التوازن العاطفي حتى يفضي به الى الغضب كسلوك واضح لديه.

  1. يخرج سلوك الاهل عن السيطرة عند تكرار الضرب

و قد يبدأ ضرب الطفل كعقوبة لتعديل سلوك معيين . ومع ذلك ، هناك خط رفيع جدًا بين التأديب وسوء المعاملة يمكن أن يتلاشى بسهولة بعد مرور بعض الوقت. على سبيل المثال : إذا كرر الطفل سلوكًا أو خطأ مرة أخرى ، فقد يضربونه الاهل بقوة اكبر ووسائل أخرى اعتقاداً منه أنه “يتعلم” التصرف بشكل أفضل. لذلك ، وخلال التطور بالضرب المصاحب للغضب قد يخرج الوالد او الوالدة عن السيطرة و يقوموا بتحقيق اذية عضوية خطيرة و قد تفضي الى موت الطفل.

  1. تنمي تربية الأطفال بالضرب تدني احترام الذات لدى الأطفال

في دراسة استقصائية في جامعة كولومبيا ، وجد أن الأطفال الذين تعرضوا للعقاب البدني أثناء نموهم ابدوا مستويات اعلى عن غيرهم من الأطفال في الامتثال الفوري للأوامر و كانوا أكثر عرضة لإظهار السلوك المعادي للمجتمع ، وحتى السلوك الأناني في مرحلة البلوغ بالإضافة الى انخفاض في مستويات الاستيعاب الأخلاقي والصحة العقلية. [3]

  1. مشاكل الوزن عند الأطفال

يوافق الدكتور جامفاير ، استشاري الطب النفسي من جامعة مومبي ، على أن ضرب الطفل قد تؤدي إلى السمنة في مرحلة البلوغ. ووفقًا له ، فإن “السمنة نتيجة الإفراط في تناول الطعام” كما يستخدم كآلية للهروب من المواقف غير المرغوب فيها. وهذا  يشير إلى تدني احترام الذات والاكتئاب، مما يؤدي إلى انخفاض الثقة. ثم تتفاقم السمنة مرة أخرى ويصبح الشخص منسحبًا الى ذاته بشكل متزايد ، ويضيف أن “تجارب الطفولة السلبية لها عواقب طويلة المدى في شكل اليأس والاكتئاب وتعاطي المخدرات”. [4]

  1. تربية الأطفال بالضرب يعيد الذكريات السيئة

عندما يتعرض الطفل لمواقف الضرب و الغضب و الخوف فإنها تطبع في ذاكرته و بعد نموه و مرور السنوات تبقى تلك المشاهد تعكر الذكريات الجميلة التي قضاها مع والديه و تقتحم ذكريات الخوف والضرب ذاكرته بشكل متكرر حتى يختار نسيانها او التصالح معها.

 

التفاهم الزوجي و الاستقرار الأسري

العلاج السلوكي للطفل

صحة الطفل العقلية

طرق التخلص من تساقط الشعر

المراجع

  1. Durrant, Joan, and Ron Ensom. “Physical punishment of children: lessons from 20 years of research.” CMAJ : Canadian Medical Association journal = journal de l’Association medicale canadienne vol. 184,12 (2012): 1373-7. doi:10.1503/cmaj.101314
  2. Spanking Can Be Detrimental For Children’S Behavior, Even Ten Years Later | News Bureau, University Of Missouri”. Munewsarchives.Missouri.Edu, 2017, Accessed 25 Mar 2022.
  3. Psychological Bulletin Copyright 2002 by the American Psychological Association, Inc. 2002, Vol. 128, No. 4, 539–579 0033-2909/02/$5.00 DOI: 10.1037//0033-2909.128.4.539 Accessed 25 Mar 2022.
  4. Adverse effects of beating your kid – Times of India
    “Adverse Effects Of Beating Your Kid – Times Of India”. The Times Of India, 2022,. Accessed 25 Mar 2022.
السابق
الاستخدام الخاطئ للأجهزة  الالكترونية
التالي
نزار قباني