شخصيّات إسلاميّة

السيرة العلمية للشيخ نور الدين عتر

نور الدين عتر

هو الإمام العلّامة الفقيه المحدّث الحافظ المفسّر نور الدين عتر الحسني، والده هو الحاج محمد عتر، وقد أعدّه والده منذ الصّغر ليكون عالمًا. كان والده يأخذه لدروس العلماء ومن بينهم جدّه الشيخ العلامة المفسر المحدث محمد نجيب سراج الدين الحسيني. وقد أثنى محدّث الشام الأكبر الإمام بدر الدين الحسني على جدّ الشيخ نور الدين عتر بقوله: “إنّ الشّيخ نجيب أعلم أهلِ الأرضِ في زمانه”.

والشيخ نور الدين عتر ينتسب لآل البيت من جهة أبيه وأمّه؛ فآل عتر هم من ذريّة الحسن، وأخواله آل سراج الدين ينتسبون للحسين رضي الله عنهم أجمعين. ولد الشيخ سنة 1937م في حلب، وقد درس في المدرسة الخسرويّة وحاز فيها الشهادة الثانويّة. وسافر إلى الأزهر لدراسة الشّريعة وتخرّج هناك خلال أربع سنوات وكان الأوّل على دفعته. وبعد عودته من مصر اشتغل في التدريس في سورية ومن ثَمّ درّس في بعض الجامعات خارج سورية وداخلها. وفيما يلي وقفة مع بعض المقتطفات من حياة الإمام نور الدين عتر.

مسيرته العلمية

لقد درس الشيخ نور الدين عتر في المدرسة الخسرويّة في حلب وتخرّج فيها ونال الشهادة الثانويّة عام 1954م، سافر بعدها مباشرة إلى مصر لدراسة الشريعة الإسلاميّة في الأزهر الشريف، وكان الأوّل على زملائه وتخرّج سنة 1958م بتفوّق على كلّ أقرانه، وبعد تخرّجه في الأزهر الشريف عاد إلى مدينته حلب وعمل فيها في التدريس، لكنّه ما لبث أن عاد للأزهر ليتابع دراسته هناك فحاز شهادة الماجستير ثمّ بعدها في عام 1964م نال شهادة العالميّة -أو الدّكتوراه- في الشريعة الإسلاميّة من الأزهر الشريف.

إقرأ أيضا:نبذة عن محمد العريفي

تدريسه بعد تخرّجه في الأزهر

بعد حصوله على الدكتوراه بعام واحد سافر إلى المدينة المنوّرة -على ساكنها أزكى الصلاة والسلام- وعمِلَ مُدرِّسًا في الجامعة الإسلاميّة هناك عامين، عاد بعدها إلى سورية وعمل في جامعة دمشق مدرّسًا. وفي عام 1979م رُقّي لدرجة أستاذ -بروفيسور- في قسم علوم القرآن والسنّة. وقد سافر لدول كثيرة عربيّة وغير عربيّة وألقى محاضرات في جامعاتها كالإمارات والكويت والسعوديّة والهند وتركيا والأردن والجزائر وغيرها. وحضر الشيخ عتر ندوات كثيرة، وشارك في كثير من المؤتمرات منها مؤتمر الزكاة الأوّل في الكويت، ومؤتمر البنك الإسلامي في دبي، ومؤتمر القرآن الكريم الأوّل في الجزائر.

المهام التي أوكلت إلى الشيخ نور الدين عتر

وقد اختير الشيخ نور الدين خبيرًا لتقويم المناهج لمرحلة الدراسات الدنيا لعدد من كليّات الشريعة في عدد من جامعات العالم. وهو كذلك خبير لتقويم مناهج الماجستير في الحديث النبوي في عدد من الجامعات منها جامعة الشارقة. وغير ذلك فقد اختير الشيخ نور الدين عتر خبيرًا معتمدًا ومُحكِّمًا لتقويم البحوث العلميّة والمؤلّفات الممتازة في خمس عشرة جامعة حول العالم كجامعة حلب ودمشق والكويت والشارقة وغيرها. وأشرف الشيخ على ما يربو على ستّين رسالة ماجستير وخمس وعشرين أطروحة دكتوراه.

جهود الشيخ نور الدين عتر في حفظ السنة

ومن جهود الشيخ نور الدين عتر في حفظ السنّة النبويّة متنًا وسندًا أنّه يشرف على برنامج يهدف إلى حفظها. ويذكر له من تلك الجهود أنّه قد تخرّج على يديه في هذا البرنامج ثلاث دفعات قد كانت ثمرة جهوده أنّه قد خرّجَ:

إقرأ أيضا:نبذة عن محمد العريفي

دفعة تحفظ الكتب الستّة والموطّأ.

وأخرى تحفظ الصّحيحين والموطّأ.

والثالثة تحفظ البخاري والموطّأ.

شيوخه

لقد تلقّى الشيخ نور الدين عتر العلم عن علماء ومشايخ وأساتذة مذ كان طفلًا وحتّى بلغ الدراسة الشرعيّة في المدرسة الخسرويّة ثمّ الدراسة في الأزهر، وما بعد الدراسة في الأزهر. وكان من حسن طالع الشيخ أنّه حينما درس في الأزهر فقد تلقّى تعليمه على أيدي العلماء الكبار آنذاك. وفيما يلي ثبتٌ بأسماء أهمّ العلماء والشيوخ والأساتذة الذين تلقّف الشيخ عنهم العلم:

 

  • العلّامة محمد نجيب سراج الدين الحسيني.
  • المربّي والعلّامة عبد الله سراج الدين.
  • الشيخ محمّد الملّاح.
  • المحدّث والمؤرّخ راغب الطبّاخ.
  • محمد سعيد الإدلبي.
  • عبد الله سلطان.
  • عبد الوهّاب سكّر.
  • محمد أبو الخير زين العابدين.
  • محمد شلتوت.
  • الإمام محمد محيي الدين عبد الحميد.
  • الدكتور محمد بن محمد أبو شهبة.
  • الشيخ الدكتور محمد محمد السماحي.
  • محمد عبد الوهاب بحيري.
  • المحقق الشيخ عبد الوهاب عبد اللطيف.
  • الدكتور العلّامة عبد الوهاب غزلان.
  • الشيخ مصطفى مجاهد.
  • علوي المالكي.
  • الشيخ مكّي الكتّاني.
  • المقرئ الشيخ عبد العزيز عيون السود الحمصي.

مؤلفاته

تتوقّف هذه الفقرة قبل الختام مع لمحة سريعة عن أبرز مؤلّفات الشيخ نور الدين عتر التي تجاوزت الخمسين مؤلَّفًا بين تحقيق وتأليف. وإنّ مؤلَّفاته التي كتبها تتراوح بين أربعة أنواع هي: مؤلَّفاتٍ في القرآن الكريم، وفي الحديث النبوي الشّريف، ومؤلَّفاتٍ في الفقه الإسلامي، ومؤلَّفاتٍ في الفِكر والثقافة. وبالإضافة لهذه المؤلَّفات فقد حقّق كثيرًا من الكتب القيّمة، ووضعَ مقدّمات لبعض الكتب أيضًا، ومن مؤلَّفاتِه:

إقرأ أيضا:من هو وسيم يوسف

 علوم القرآن

  • علوم القرآن الكريم: وقد تناول في هذا الكتاب جميع علوم القرآن.
  • محاضرات في تفسير القرآن الكريم: وهو كتاب فيه تفسير للبسملة والاستعاذة وبعض سور القرآن الكريم هي: “الفاتحة، ولقمان، والمُلك، والقلم، والمُزّمّل، والنّبأ، وعَبَس، والبروج”.
  • تفسير سورة الفاتحة: واسم الكتاب الكامل هو: “تفسير سورة الفاتحة أم الكتاب في ضوء السنّة النبويّة وفنون اللغة والبلاغة العربيّة”. وفي هذا الكتاب دراسة موسّعة لأمّ الكتاب في 215 صفحة.

 علوم الحديث

  • الإمام الترمذي والموازنة بين جامعه وبين الصحيحَين: وهو رسالته في الدكتوراه التي أشرف عليها الشيخ محيي الدين عبد الحميد. وقد نال به الشيخ رتبة الشرف من الأزهر الشريف.
  • منهج النقد في علوم الحديث: وهذا الكتاب أعجوبة من أعاجيب الشيخ نور الدين عتر؛ إذ عدَّهُ بعض العلماء الكتاب الرابع الذي يُكمِلُ سلسلة من الكتب التي بدأها أعلام مصطلح الحديث، وهي: كتاب الكفاية في علم الرواية للحافظ للخطيب البغداديّ، وكتاب علوم الحديث للحافظ ابن الصّلاح، وكتاب نخبة الفِكَر في مصطلح أهل الأثر للحافظ ابن حجر العسقلانيّ. ويُحسَبُ للشيخ أنّه قد رتّبه على نحوٍ مُبتَكَرٍ لم يُسبَق إليه، وفوق ذلك فقد تكاملت أبحاث الكتاب بين يدَي الشّيخ عتر وهو بعدُ لم يبلغ الثلاثين من العمر.
  • معجم المصطلحات الحديثيّة: وهو أوّل معجَمٍ ألِّفَ في مصطلحات المُحدِّثين.
  • خبر الحديث الواحد الصحيح وأثره في العقيدة والعمل: وقد ناقش الشيخ في هذا الكتاب مسألة شائكة بعض الشيء، وهي مسألة اعتماد الحديث الصحيح الآحادي في العقيدة، وهل يمكن اعتماد هذا الحديث في العقيدة أو لا بدّ من أن يكون الحديث متواترًا، وقد أكثَرَ الشيخ من النّقل عن العلماء الأكابر في كتابه هذا.

 الفقه

  • الحج والعمرة : وقد اتّبع الشيخ فيه أسلوبًا عصريًّا وزوّده بالمصوّرات الجغرافيّة الملوّنة. وقد بيّن فيه مذاهب المناسك في الحج والعمرة، وكذلك فيه برنامج يوميّ للمناسك.
  • المعاملات المصرفيّة والرّبويّة وعلاجها في الإسلام: وفي هذا الكتاب يتعرّض الشيخ نور الدين عتر لمسألة مهمّة وخطيرة تهدّد المجتمع وهي مسألة الربا والمعاملات المصرفيّة التي تفضي إلى الربا، وكذلك يناقش الكتاب بعض المعاملات التي هي ربًا في الأصل ولكنّ كثير من الناس يقع فيها. ويبيّن الشيخ في كتابه هذا علاج الإسلام للربا ومخاطر الربا على المجتمع والاقتصاد وغير ذلك.

 الفِكر والثقافة

  • ماذا عن المرأة: وهو كتاب ناقش فيه الشيخ تساؤلات أثيرت حول المرأة من الجيل الجديد، وعماد الشيخ في كتابه هو التجربة والإحصاءات.
  • دراسات موجزة في الثقافة الإسلاميّة: وقد طبع عام 1986م.
  • صفحات من حياة الإمام شيخ الإسلام الشيخ عبد الله سِراج الدين الحسينيّ: وهو ترجمة للشيخ عبد الله سراج الدين.

 

وفاة الشيخ نور الدين عتر

في يوم الأربعاء الموافق 23 أيلول عام 2020م التحقَ الشيخ نور الدين عتر بالرفيق الأعلى بعد 83 عامًا قضاها في الدعوة إلى الله تعالى، وفي خدمة الحديث الشريف والسنّة المطهّرة والقرآن الكريم، وقد تخرّج على يده تلاميذ صاروا علماء فيما بعد، وترك وراءه مؤلّفات زاخرة أثرَت المكتبة الإسلاميّة، وقد نعاه عدد من علماء الأمّة الإسلاميّة مثل عبد الرحمن الحوت ويوسف القرضاوي، وكذلك فقد نعاه الأزهر الشريف ملقّبًا إيّاه بالعلّامة الشّامي والعالم الأزهريّ كونه قد تخرّج في الأزهر الشريف.

 

 

التالي
ذكرى الثورة السورية الكبرى و عيد المعلم