أساليب التعامل

الألعاب الالكترونية في التعليم

الالعاب الالكترونية في التعليم

تعتبر الألعاب الالكترونية إحدى أهم الطرق التي يتم استخدامها في تعليم الأطفال فلها أنواع كثيرة و متعددة و تختلف بحسب أعمار الأطفال و مراحل تقدم قدراتهم العقلية و تتطور بالتقدم مع التكنولوجيا وقد تم الاستغناء بشكل كبير عن الألعاب القديمة التقليدية كاليدوية منها و البدائية فتحولت الى رقمية لتحقق ذكاء اكبر للطفل و فائدة اكبر . و كما استعرضنا في بحث سابق مرتبط عن مخاطر الاستخدام الخاطئ للأجهزة الالكترونية على الأطفال

سوف نستعرض لكم في بحثنا اليوم الإيجابيات وبعض الآثار المتعلقة بالألعاب الإلكترونية التعليمية، إذ أوصى خبراء التعليم بتلك النوعية من الألعاب للأطفال بناء على دراسات ومتابعاتٍ ونتائجَ مُستَخلَصةٍ منها.

أُجرِيت عدة دراسات منها دراسة الكاتب “عوين بلقاسم وغراب رحمة الأرقط وعائشة” إذ هدفها الكشف عن تأثير الألعاب الإلكترونية في تنمية ذكاء أطفال القسم التحضيري (من 5 إلى 6 سنوات) وكذا معرفة الفروق بين الذكور والإناث في الذكاء.

وتوصلت الدراسة إلى أن للألعاب الإلكترونية أثراً في تنمية ذكاء أطفال القسم التحضيري، ووجدوا فروقاً بين الجنسين في الذكاء بالنسبة للقياس البعدي لصالح الإناث.

ونأتي بالإيجابيات

وفي مقدمتها أثر الألعاب الإلكترونية التعليمية على الأطفال:

1إن اللعب أداة تربوية تساعد في إحداث تفاعل الفرد مع عناصر البيئة لغرض التعلم وإنماء الشخصية والسلوك.-

إقرأ أيضا:التفاهم الزوجي و الاستقرار الأسري

2- يمثل اللعب وسيلة تعليمية تقرب المفاهيم وتساعد في إدراك معاني الأشياء.

3- يعد اللعب أداة فعالة في تفريد التعلم وتنظيمه لمواجهة الفروق الفردية وتعليم الأطفال وفقاً لإمكاناتهم وقدراتهم.

4- يؤكد الطفل ذاته من خلال التفوق على الآخرين فردياً وفي نطاق الجماعة في اللعب.

5- يتعلم التعاون واحترام حقوق الآخرين.

6- يتعلم احترام القوانين والقواعد ويلتزم بها.

7- يساعد في نمو الذاكرة والتفكير والإدراك والتخيل.

8- يكتسب الثقة بالنفس والاعتماد عليها ويسهل اكتشاف قدراته واختبارها.

9- يعد اللعب طريقة علاجية يلجأ إليها المربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات والاضطرابات التي يعاني منها بعض الأطفال.

10- يشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين الأطفال.

11- ينشط اللعب القدرات العقلية ويحسن الموهبة الإبداعية لدى الأطفال.

وعلى ما للألعاب من آثار إيجابية في حياة الطفل؛ إلا أن هناك

آثاراً سلبيةً

أيضا على صحة الطفل، نذكر منها:

إصابة الأطفال بالانطواء والكآبة، ولا سيّما عند وصول الطفل إلى مرحلة الإدمان، وقد تتسبب الصداع، والإجهاد العصبي، والإحساس بالإرهاق، ومرض باركنسون (الرعاش) وما لها من ضرر على العيون وضعف النظر، المخ، والأعضاء التناسلية وتشنجات عضلات العنق، إضافة إلى آلام عضلات الظهر والكتفين.

إقرأ أيضا:تربية الأطفال بالضرب

أخيرا نقدم لكم

بعض نصائح البحث

للوالدين أو الأوصياء على الأطفال لاستخدام الألعاب الإلكترونية التعليمية، وستساعدك النصائح على مراقبة استعمال طفلك لألعاب الفيديو وضبط حدوده معها. وهي:

  • الحد من وقت النظر إلى الشاشة.

إذا كانت وحدة التحكم في الألعاب عند طفلك موجودة في غرفته، فقد لا تعرف مقدار الوقت الذي يقضيه في استعمالها، لذا تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم السماح لطفلك باستعمال الشاشة لوقت يزيد عن ساعتين، ويمكن أن يساعدك الاحتفاظ بوحدة التحكم الخاصة بطفلك في غرفة أخرى على مراقبة وقته بسهولة.

  • معرفة الألعاب التي يستعملها.

اطّلع على الألعاب التي يلعبها طفلك، فعلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت ألعاب الفيديو العنيفة تجعل الأطفال عنيفين، فقد ترغب في تقييد ألعاب الفيديو العنيفة أو غير اللائقة.

  • صحح السلوك المقلق.

إذا لاحظت أن طفلك دائمًا ما يكون متعبًا أو سريع الانفعال أولا يعمل بشكل جيد في المدرسة، يجب أن تتحدث معه حول ما يحدث، تقرب منه بسلوك لطيف ومفيد.

  • العبوا سويا.

يعد الجلوس وممارسة الألعاب مع أطفالك طريقة رائعة للتواصل، يمكنك أيضًا مشاهدة ما يلعبونه، الألعاب رائعة للتواصل الاجتماعي والتواصل مع الآخرين، تأكد من فهم لعبتهم وما يجذب انتباههم، وبعد ذلك سيكونون أكثر انفتاحًا للحديث عن المشكلات التي تواجههم.

إقرأ أيضا:الصحة النفسية للطفل
  • إذا كان طفلك يظهر سلوكًا مستقرًا أو غير منتظم، فيكون الوقت قد حان للتوقف عن اللعب. ومع ذلك، فإن ممارسة ألعاب الفيديو باعتدال طريقة آمنة لطفلك لتعلم العديد من المهارات والسلوك الإنتاجي. [1]

الآثار الإيجابية للألعاب الإلكترونية

الاستخدام الخاطئ للأجهزة  الالكترونية

العلاج السلوكي للطفل

السلوك التخريبي للطفل

السابق
الاستخدام الخاطئ للأجهزة  الالكترونية
التالي
نزار قباني